مسامير القدمين. لماذا تحدث؟

9 de يوليو de 2024

ما هي مسامير الذرة والهيلوما؟

مسامير اللحم والأورام الحلزونية هي مناطق من الجلد السميك تتطور كاستجابة وقائية للضغط والاحتكاك المتكرر. على الرغم من تشابههما، إلا أن هناك اختلافات رئيسية بينهما.

كريب

تظهر مسامير اللحم، والمعروفة أيضاً باسم فرط التقرن، عادةً في مناطق الجلد التي تتحمل الوزن أو تتعرض للاحتكاك المستمر، مثل باطن القدمين. يزداد سُمك الجلد لحماية الطبقات السفلية من الإصابة. لا تكون مسامير القدم عادةً غير مؤلمة، ولكنها قد تسبب عدم الراحة إذا أصبحت سميكة جداً.

هيلوماس

الهيلوما، والمعروفة شعبياً باسم “عيون الدجاج”، هي مناطق من الجلد السميك أصغر وأعمق من مسمار القدم. تحدث عندما يتركز الاحتكاك أو الضغط عند نقطة معينة. على عكس مسمار القدم، غالباً ما تكون الأورام الحلزونية مؤلمة لأنها تضغط على النهايات العصبية في الجلد. يمكن تصنيفها إلى عدة أنواع:

  • الهيلوما دورو: تظهر على قمم أصابع القدمين وباطن القدمين.
  • الهيلوما الناعمة: توجد بين أصابع القدمين.
  • الورم الحلقي الوعائي: يحتوي على أوعية دموية وقد ينزف.
  • الورم الحلزوني الوعائي العصبي الوعائي: يحتوي على أوعية دموية ونهايات عصبية وهو مؤلم للغاية.

الأسباب الشائعة

1- الأحذية غير المناسبة: يمكن أن تتسبب الأحذية الضيقة للغاية أو ذات الكعب العالي أو التي لا توفر الدعم الكافي في ظهور مسامير القدم ومسامير القدم بسبب الضغط والاحتكاك المفرطين.

2. تشوهات القدم: يمكن أن تساهم حالات مثل الأورام أو أصابع القدم المطرقية أو القدم المسطحة في توزيع الضغط غير الطبيعي في القدم، مما يؤدي إلى تكوين مسامير القدم والورم الحلزوني.

3. الأنشطة المتكررة: الأنشطة التي تنطوي على ضغط متكرر أو احتكاك متكرر على القدمين، مثل الجري أو المشي لمسافات طويلة، قد تزيد من خطر الإصابة.

4. عدم ارتداء الجوارب أو الجوارب غير الملائمة: يمكن أن يؤدي عدم ارتداء الجوارب أو ارتداء جوارب غير ملائمة إلى زيادة الاحتكاك بين القدم والحذاء.

الوقاية والعلاج

علاج مسامير القدم

1. اختيار الحذاء المناسب: ارتدِ حذاءً مناسبًا ومريحًا وملائمًا مع مساحة كافية في الأصابع ودعامة جيدة للقوس.

2. استخدام النعال والوسادات: يمكن أن تساعد النعال والوسادات التقويمية في إعادة توزيع الضغط على القدمين ومنع تكون مسامير القدمين ومسامير القدم.

3. العناية المنتظمة بالقدمين: حافظي على بشرة قدميك ناعمة ومرطبة، واستخدمي الخفاف أو مبرد القدمين لتقليل سماكة مسمار القدم.

4. الزيارات المنتظمة لطبيب الأقدام: استشر طبيب الأقدام لعلاج مسامير القدم والدشبذات بشكل احترافي، خاصة إذا كانت مؤلمة أو متكررة.

العلاجات الاحترافية

1- التنضير: يمكن لطبيب الأقدام قطع الجلد السميك وإزالته لتخفيف الألم وتقليل الضغط.

2. النعال التقويمية: يمكن أن تساعد النعال الداخلية المخصصة في تصحيح تشوهات القدم وإعادة توزيع الضغط.

3. الجراحة: في الحالات الشديدة، قد تكون الجراحة ضرورية لتصحيح السبب الكامن وراء الاحتكاك أو الضغط.

الخاتمة

إن تطور مسمار القدم والدشبذ هو استجابة طبيعية للجسم للاحتكاك والضغط المفرط على القدمين، ولكن يمكن الوقاية منه وعلاجه بالعناية المناسبة. يعد اختيار الأحذية المناسبة واستخدام النعال التقويمية والعناية المنتظمة بالقدمين من التدابير الفعالة للوقاية من هذه الحالات. إذا كنت تعاني بالفعل من مسمار القدم أو الورم الحلزوني، فمن الضروري البحث عن علاج متخصص لتخفيف الألم ومنع حدوث المزيد من المضاعفات. في عيادة سان رومان، نلتزم في عيادة سان رومان بصحة قدميك ونقدم لك أفضل الحلول للحفاظ على قدميك في أفضل حالة.

Compartir

Post relacionados