التعامل مع إصابات الركبة: الألم والتشخيص والعلاج في عيادة سان رومان

19 de يونيو de 2024

تُعد الركبة مفصلاً حيوياً ومعقداً ومعرضاً لمجموعة متنوعة من الإصابات التي يمكن أن تسبب الألم وتحد من الحركة. في وحدة علاج الألم في عيادة سان رومان، نحن متخصصون في تشخيص هذه الحالات وعلاجها بفعالية لتحسين جودة حياة مرضانا.

إصابات الركبة الشائعة

  • إصابات الأربطة: غالبًا ما تُصاب الأربطة، مثل الرباط الصليبي الأمامي (ACL) والرباط الجانبي الإنسي (MCL)، أثناء ممارسة الأنشطة الرياضية المكثفة أو الصدمات، مما يسبب عدم الاستقرار والألم.
  • إصابات الغضروف الهلالي: يعمل الغضروف الهلالي كممتص للصدمات ويمكن أن يتضرر بسبب الانعطافات الحادة أو الحركات المتكررة، مما يسبب الألم والتورم ومحدودية الحركة.
  • تلين الغضروف الرضفة: تآكل غضروف الرضفة الذي يسبب الألم عند ثني الركبة أو مدها، خاصة عند صعود الدرج أو الجلوس.

ألم الركبة

رسم توضيحي لألم الركبة

يختلف الألم حسب السبب، ويتراوح بين الألم الحاد عند حركات معينة إلى الألم المزمن الذي يحد من النشاط اليومي، مصحوباً بالشعور بالانسداد أو عدم الاستقرار.

التشخيص والتقييم

لإجراء العلاج المناسب، نجري تقييماً شاملاً يتضمن التاريخ المرضي السريري والفحص البدني واختبارات التصوير مثل الأشعة السينية والتصوير بالرنين المغناطيسي أو التصوير المقطعي المحوسب.

خيارات العلاج

  • العلاج التحفظي: يشمل الراحة والثلج والضغط والرفع (RICE) والعلاج الطبيعي لتقوية العضلات وتحسين الثبات واستخدام الدعامات مثل دعامات الركبة.
  • الحقن داخل المفصل: نقوم بإعطاء الكورتيكوستيرويدات القشرية أو حمض الهيالورونيك لتخفيف الألم والالتهاب مباشرة في المفصل.
  • الجراحة: في الحالات الشديدة أو عندما يكون العلاج التحفظي غير كافٍ، قد تكون الجراحة ضرورية. قد يشمل ذلك إصلاح الأربطة أو الغضروف المفصلي أو إعادة بناء الرباط الصليبي الأمامي أو تقويم مفصل الركبة بالكامل.

الخاتمة

يمكن أن تكون إصابات الركبة منهكة، ولكن مع التشخيص الدقيق والعلاج المناسب، من الممكن استعادة الوظيفة وتقليل الألم. في عيادة سان رومان، نلتزم في كلينيكا سان رومان بتعافيك وعافيتك، ونقدم لك علاجات شخصية ومتطورة.

لمزيد من المعلومات أو لبدء رحلتك نحو حياة خالية من الألم، لا تتردد في الاتصال بنا.

Compartir

Post relacionados